AZAZARCHITECTS
20140301_Trade 151_0278.jpg

Press

 
 

PRESS

“A journey of a thousand miles begins with a single step’. This saying perfectly applies to a young Saudi woman who had craved for success since the very beginning and worked hard to achieve her goals. Not one to care about the negativity she got from people, she proved that women can get their rights as much as men can. She made her way herself and made Saudi society proud of her and her achievements."

— Arab News, Sept 17, 2014

 

"كان طموحها الطب ولكن شقيقتها اكتشفت موهبتها الفنية في طفولتها وقامت باستثمار موهبتها  في مجال فن العمارة , فالتحقت شهد العزاز بكلية الهندسة في بريطانيا بجامعة مانشستر . وأصبحت اليوم مديرة مشاريع منطقة الشرق الأوسط بشركة «رافايل دي لا هوس» في إسبانيا وهي في عمر ال 23 عاما

— layalina, oct 15, 2014

 

 

وقد بدا واضحاً شغفها بالمعرفة والتواضع، مثل جمالها وبساطتها، وهي في حالة دراسة مستمرة واطلاع على كل جديد، وطموحها أن تصبح شخصية مهمة، وقد أصبحت اليوم وهي في الـ23 من عمرها، مديرة مشاريع منطقة الشرق الأوسط بشركة«رافايل دي لاهوس» في إسبانيا.”

— Sayidaty net, Sept 27, 2014

 

"في المشهد السعودي تحتفظ ذاكرة الناس بصورة تاريخية، التقطها أبرز مصور سعودي، وهو الراحل صالح العزاز، هذه الصورة تُظهر طفلة في سنوات عمرها الأولى وهي ترسل ابتسامة ساحرة، وتنتشر هذه الصورة في محلات التصوير ومعارض الفنون والمطويات والمجلات التي تحكي عن المملكة كصورة تعبيرية. أما المشهد الحديث فينتقل إلى مدريد في بلاد إسبانيا، إذ تأتي الصور  والأخبار من هناك، أن مهندسة معمارية سعودية تشق طريقها بسرعة وذكاء، اسمها شهد العزاز، إنها هي تلك الطفلة وابنة ذلك الرجل الفنان."

— Elaph journal, may 14, 2014

 

"على خطى أبيها الراحل، تتقدم شهد بنت صالح العزاز بثقة نحو زرع اسمها كامتداد لوالدها (رحمه الله) الأديب والمصور الفوتوغرافي صاحب الحس الإنساني الذي تجاوز حدود الوطن ليعانق العالمية عبر صوره التي نقلت ملامح الوطن للآخرين، حيث أشارت بداياتها في عالم الكتابة إلى موهبة قادمة قد يكون لها شأن ذات يوم كما بات والدها.

شهد تحتفل الآن بوجود اسمها ضمن لوحة الشرف للأوائل على مستوى المملكة في شهادة الثانوية العامة بتقدير ممتاز ونسبة 99.97%، ورغم أنها اختارت التخصص العلمي إلا أن ذلك لا يتنافى مع موهبتها الأدبية.. بالتوفيق لشهد وتمنياتنا بمستقبل باهر.”

— Aljazirah news, 2007